قيمة قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية ستصل إلى 81 مليار دولار بحلول العام2026

قيمة قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية ستصل إلى 81 مليار دولار بحلول العام2026

المرافق الترفيهية الجديدة في المملكة ستساهم بدعم قطاع السياحة الداخلية بأكثر من 7.5٪ سنوياً حتى عام 2020

61,224 غرفة فندقية سيتم إطلاقها لتلبية الطلب المتوقع من قطاعات السياحة الداخلية والدينية في السعودية

معرض سوق السفر العربي يسلط الضوء على أفضل مناطق الجذب السياحي في المملكة

من المتوقع أن يساهم قطاع السفر والسياحة بأكثر من 81 مليار دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي في المملكة العربية السعودية بحلول عام 2026 وذلك وفق بيانات مجلس السفر والسياحة العالمي، وهذا ما يمثل أحد أبرز الركائز الرئيسية التي ستستعرضها الجهات والشركات السعودية المشاركة في معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2017) الذي ستنعقد فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 23-27 أبريل 2017.

وتُعزى هذه التقديرات بشكل رئيسي إلى نمو قطاع السياحة الداخلية في المملكة، حيث تجاوز عدد الرحلات السياحية المحلية حاجز الـ 47.5 مليون في العام الماضي (2016)، وهو ارتفاع بنسبة 2.3٪ بالمقارنة مع عام 2015. وتوجد العديد من الخطط الرامية لزيادة إنفاق الأسر على الأنشطة الثقافية والترفيهية داخل البلاد من 2.9٪ إلى 6٪ في إطار رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

وبهذا السياق قال سيمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العربي: “يجري العمل على تنفيذ هذه الخطط على قدم وساق، وكانت الحكومة السعودية قد أعلنت العام الماضي عن إنشاء الهيئة العامة للترفيه، كما كشفت شركة سكس فلاغز SIX FLAGS عن خطة بارزة من نوعها لإطلاق أول حديقة ترفيهية في المملكة ومن المقرر افتتاحها في 2020/2021”.

وأردف بالقول: “تسعى رؤية المملكة العربية السعودية 2030 لزيادة عدد مواقع التراث الدولي الذي تديره منظمة اليونسكو لتشجيع السياحة المحلية، كما تشهد مكة المكرمة والمدينة المنورة العديد من مشاريع تطوير البنية التحتية الرئيسية قيد التنفيذ أو في طور الإعداد”.

وسيركز العارضون السعوديون في معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2017) على تسليط الضوء على المقومات التي تتمتع بها المملكة وأبرز المشاريع المستقبلية. وبالإضافة إلى حديقة سكس فلاغز الترفيهية، ستشهد مدينة الرياض افتتاح اثنين من مراكز التسوق الكبرى وهما: مول السعودية بمساحة إجمالية تصل إلى 300 ألف متر مربع من مساحات التجزئة والترفيه والحديقة الثلجية الواسعة والفنادق، والأفنيوز الرياض بتكلفة تصل إلى 1,9 مليار دولار. كما يوجد مشروع ضخم آخر في مدينة جدة يتمثل في برج المملكة الذي سيصبح أطول ناطحة سحاب في العالم عند اكتماله.

وكشف تقرير أصدرته “كولييرز انترناشيونال” حول سوق الضيافة في المملكة العربية السعودية أن قطاع السياحة الداخلية سينمو بنسبة 7.5٪ سنوياً حتى عام 2020 بالمقارنة مع نسبة 6.1٪ للزوار القادمين من الخارج.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن المملكة العربية السعودية ستصبح واحدة من أكبر اللاعبين الرئيسيين في هذا القطاع. ويأتي ذلك في أعقاب تخصيص استثمارات حكومية إضافية في قطاع السياحة بقيمة 800 مليون دولار.

وبهدف تلبية حجم الطلب المتوقع، سيتم إطلاق 61,224 غرفة فندقية جديدة في المملكة العربية السعودية على الرغم من انخفاض مستويات الإشغال ومتوسط السعر اليومي في المدن الكبرى خلال عام 2016 كنتيجة لانخفاض أسعار النفط وخفض الإنفاق الحكومي والخاص عموماً.

كما أشارت بيانات “إس تي آر” الشركة الرائدة في مجال تحليل البيانات إلى أن مستويات إشغال الفنادق في المملكة العربية السعودية في عام 2016 سجلت نسبة 59.5٪ بانخفاض بلغت نسبته 4.8٪ عن العام السابق. كما متوسط السعر اليومي بنسبة 3.9٪ ليصل إلى 764 ريال سعودي.

وأضاف سيمون بريس بالقول: “نتوقع أن يكون العام 2017 أكثر إيجابية مع تركيز واضح على السياحة الترفيهية والدينية والمحلية في البلاد في إطار مساهمة القطاعات غير النفطية”.

ويعتبر سوق السفر العربي الذي ينعقد برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الحدث الأهم والأبرز للمتخصصين في قطاع السياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وشهد هذا المعرض زيادة كبيرة في عدد الزوار بنسبة 8% في عام 2016 ليصل العدد إلى أكثر من 39,800 زائر. وسجلت الدورة السابقة مشاركة 2520 شركة عارضة، وتوقيع صفقات تجارية بقيمة تجاوزت 2.5 مليار دولار خلال فعاليات المعرض التي تمتد لأربعة أيام.

– انتهى –

 

نبذة حول سوق السفر العربي

يعتبر سوق السفر العربي (الملتقى) حدثاً عالمياً رائداً متخصصاً في مجال السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط. وشهدت دورة العام 2016 حضور حوالي من 40 ألف زائر من العاملين والمهتمين في هذا المجال. وبلغت قيمة الصفقات التجارية خلال الأيام الأربعة لفعاليات المعرض أكثر من 2.5 مليار دولار أمريكي.

وتشهد دورة العام القادم مشاركة 2500 شركة عارضة في 12 قاعة ضمن مركز دبي التجاري العالمي، ما يجعل منها النسخة الأكبر على الإطلاق من سوق السفر العربي (الملتقى) منذ إطلاقه. (www.arabiantravelmarket.com).

ويعد معرض سوق السفر العربي واحداً من فعاليات سوق السفر العالمي التي تنظمها ريد ترافيل اكزيبشنز، والتي يتم تنظيمها أيضاً في لندن وأمريكا اللاتينية وأفريقيا. (www.wtmworld.com).

نبذة حول سوق السفر العالمي

تضم فعاليات سوق السفر العالمي مجموعة من الأحداث العالمية الرائدة في قطاع السفر والسياحة؛ ومنها سوق السفر العالمي في لندن، وسوق سوق السفر العالمي في أمريكا اللاتينية بمدينة ساو باولو، وسوق السفر العالمي في أفريقيا بمدينة كيب تاون، وسوق السفر العربي بمدينة دبي.

وتجذب هذه المعارض الكثير من الخبراء والمتخصصين في قطاع السفر والسياحة العالمية وكبار المسؤولين التنفيذيين لإجراء الصفقات التجارية واكتشاف أحدث الأبحاث والخدمات والحلول. ويتم تنظيم معارض سوق السفر العالمي من قبل شركة ريد اكزيبشنز الرائدة عالمياً في تنظيم المعارض.

نبذة حول ريد اكزيبشنز

تعد ريد اكزيبشنز (Reed Exhibitions) شركة رائدة عالمياً في تنظيم الفعاليات التي تشمل أكثر من 500 فعالية في 43 بلداً في القارة الأمريكية وأوروبا والشرق الاوسط وآسيا وأفريقيا من خلال 41 مكتب حول العالم. وتقدم الشركة خدماتها لنحو 43 قطاعاً من خلال تنظيم الفعاليات التجارية والاستهلاكية، وتعتبر جزءاً من مجموعة ريلكس (RELX Group) المزود العالمي الرائد لحلول المعلومات الخصاصة بالعملاء التجاريين في مختلف القطاعات.

ولمزيد من المعلومات والاستفسارات الصحفية يرجى التواصل مع:

سليم سطاس

مدير أول علاقات عامة

رقم الهاتف: 050 3687363

البريد الإلكتروني: saleem@smc-pr.com

 

شمال للاتصالات التسويقية

صندوق بريد: 502701

مدينة دبي للإعلام، برج المكاتب- أرجان، مكتب 106

دبي، الإمارات العربية المتحدة

رقم المكتب: +971 4 3652711

الموقع الالكتروني: www.smc-pr.com

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.