سوق السفر العربي يسلط الضوء على عودة أداء الفنادق في المنطقة في عام 2022 إلى مستويات ما قبل الجائحة

سوق السفر العربي يسلط الضوء على عودة أداء الفنادق في المنطقة في عام 2022 إلى مستويات ما قبل الجائحة
  • ·         تناقش قمة الصناعة الفندقية في سوق السفر العربي 2022 الاتجاهات المستقبلية والأولويات المتطورة للسياح وأحدث الابتكارات من جميع أنحاء القطاع
  • تستعد دولة الإمارات العربية المتحدة لزيادة الطلب على الفنادق بنسبة 12٪ على أساس سنوي نتيجة استضافة معرض إكسبو 2020 دبي والزيادة المتوقعة في الطلب على الفنادق بالتزامن مع انطلاق كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022
  • من المقرر أن تحقق العديد من الأسواق الإقليمية معدلات إشغال فندقية تصل إلى 70٪ أو أكثر في عام 2022
  • من المتوقع أن يلعب الدعم الحكومي المستمر للسياحة والسفر دورًا رئيسيًا في عملية التعافي والانتعاش المستمر بعد الجائحة لقطاع الفنادق في المنطقة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 نوفمبر 2021: من المتوقع أن يصل الطلب على الفنادق في عام 2022 في غالبية أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى نفس مستويات الأداء لعام 2019، وفقًا لأحدث توقعات الصناعة من شركة كوليرز إنترناشيونال للاستشارات، بتكليف من شركة ريد اكزبيشينز العالمية، الجهة المنظمة لمعرض سوق السفر العربي.

يقدم التقرير بالتزامن مع الارتفاع المتوقع على أساس سنوي في معظم أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أخبارًا رائعة للمشاركين والحاضرين في قمة الصناعة الفندقية التي ستنعقد خلال فعاليات معرض سوق السفر العربي 2022 الذي سيقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة الممتدة من 8 إلى 11 مايو 2022.

من المقرر أن تحقق العديد من الأسواق الإقليمية معدلات إشغال فندقية تصل إلى 70٪ أو أكثر في عام 2022، بما في ذلك دبي (خور دبي وفستيفال سيتي: 76٪ | شارع الشيخ زايد: 74٪ | نخلة جميرا: 78٪ مرسى دبي وجميرا بيتش ريزيدنس: 80٪ ورأس الخيمة (70٪) والقاهرة (70٪) والإسكندرية (70٪) والدوحة (72٪).

في حين عزز طلب الشركات، بما في ذلك الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والفعاليات من سرعة عملية التعافي الأولي لصناعة الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد تفشي الجائحة، حيث يشير تقرير كوليرز إلى أنه من المرجح أن تلعب القطاعات المحلية والترفيهية في المنطقة دورًا متزايد الأهمية في عام 2022 وسط التغييرات المستمرة في الممارسات التشغيلية لسفر الأعمال العالمي.

بالإضافة إلى ذلك، يتوقع الباحثون أن الأحداث الضخمة، مثل إكسبو 2020 دبي وكأس العالم لكرة القدم قطر 2022، لن تؤدي فقط إلى زيادة كبيرة في الطلب على الدول المستضيفة لهذين الحدثين العالميين فحسب، بل من المرجح أن يمتد تأثيرها الإيجابي نحو الأسواق المحيطة بالدولتين أيضاً.

ستوفر قمة الصناعة الفندقية في معرض سوق السفر العربي 2022 فرصة ثمينة لكبار الشخصيات من جميع أنحاء الصناعة لتبادل وجهات نظر الخبراء ورؤاهم المستقبلية حول أحدث الاتجاهات، حيث سيمثل قطاع الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نقطة تركيز رئيسية في نسخة معرض سوق السفر العربي القادم، والذي سيعقد في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 8 إلى 11 مايو 2022.

وبهذه المناسبة، قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: “أثبت سوق السفر العربي  2021أنه نقطة جذب واستقطاب رئيسية على الرغم من التحديات العديدة التي يمثلها تفشي جائحة كوفيد-19، حيث شهدت النسخة الماضية من الحدث مشاركة 28 جناحاً، بما في ذلك العلامات التجارية الفندقية العالمية والإقليمية الرئيسية، كما استضافت الأكشاك المشتركة 390 شركة من قطاع الفنادق يقع معظمها تحت مظلة “الوجهة” و45% من العارضين لدينا متخصصون في منتجات الإقامة”.

وأضافت كورتيس قائلة: ” نتوقع أن يكون معرض سوق السفر العربي 2022 أكثر زخماً وحضوراً بالتزامن مع انتعاش قطاع السفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث أكد بالفعل عدد من العلامات الفندقية الكبرى حضورهم لنسخة العام المقبل من الحدث، بما في ذلك جميرا إنترناشونال وأتلانتس النخلة وفنادق ماريوت الدولية وفنادق ومنتجعات جي أيه وفنادق شتيجنبرجر ومجموعة فنادق ماينور وفندق بست وسترن إنترناشونال وأكثر من ذلك بكثير، كل هذا وما زال أمامنا ستة أشهر باقية حتى انطلاق فعاليات الحدث الرئيسي”.

ويشير بحث كوليرز إلى أن الدعم الحكومي للسياحة والسفر خلال فترة تفشي الجائحة كان وسيبقى عاملاً رئيسياً في عملية تعافي القطاع، ومن المتوقع أن تؤدي المبادرات المحلية التي دعمت الفنادق الإقليمية خلال قيود السفر المتزايدة إلى تحسينات مستمرة لأسواق عديدة مثل: رأس الخيمة والإمارات والرياض في المملكة العربية السعودية.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يتلقى أداء الفنادق في الإمارات العربية المتحدة وقطر دفعة إضافية من الأحداث الضخم، إذ من المرجح أن يكون لمعرض إكسبو 2020 دبي تأثير إيجابي على جميع الأسواق في الإمارات، بينما من المتوقع أن يلعب تنظيم قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم العام المقبل دور المحرك الرئيسي في الربع الرابع من عام 2022 ليس فقط لدولة قطر فحسب، ولكن أيضًا من حيث زيادة الطلب داخل مراكز النقل الرئيسية مثل دبي وأبو ظبي.

بشكل عام، من المتوقع أن يشهد قطاع الفنادق في الإمارات العربية المتحدة ارتفاعًا بنسبة 12٪ على أساس سنوي في عام 2022، بينما من المرجح أن تتجاوز العاصمة القطرية الدوحة مستويات 2019 للطلب على الفنادق هذا العام والعام المقبل.

وأردفت كورتيس قائلة: “إن التوقعات الواردة في أحدث تقرير لشركة كوليرز إنترناشونال ليست مشجعة للغاية فحسب، ولكنها أيضًا تتماشى مع توقعات العديد من خبراء الصناعة الآخرين، ونتوقع أن يستمر القطاع في اكتساب الزخم، ولهذا السبب لا يمكننا الانتظار أكثر للترحيب واستقبال المندوبين والحضور لإجراء بعض المناقشات الحية والهادفة في قمة الصناعة الفندقية التي ستنعقد في معرض سوق السفر العربي”.

سيناقش المندوبون مجموعة من قضايا الصناعة الملحة، مثل كيفية تحول أولويات السياح والطرق التي يمكن للقطاع أن يواصل إعادة البناء والابتكار من خلالها في مرحلة ما بعد الجائحة.

سيتم انعقاد قمة الصناعة الفندقية على المسرح العالمي لسوق السفر العربي، مما يعكس أهمية القطاع الفندقي لكل من صناعة السفر والسياحة والاقتصاد اعلى نطاق أوسع لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. سيتألف الحدث من جلستين، سيدير كل منهما خبراء في الصناعة من شركة كوليرز إنترناشونال للاستشارات ويتم استضافتها بالتعاون مع إعمار للضيافة، الشريك الفندقي الرسمي لمعرض سوق السفر العربي 2022.

سوف تسلط الجلسة الأولى الضوء على مستقبل صناعة الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتتناول قضايا مثل مسار القطاع والنقاط السياحية المحتملة وإمكانية تحقيق مفاهيم ضيافة جديدة تؤتي ثمارها، بينما ستناقش الجلسة الثانية السؤال الدائم عما يريده الضيوف حقًا من الإقامات التجريبية والصديقة للبيئة مع أفضلية محلية وتجارب صحية تتجاوز المنتجعات الصحية إلى برامج الولاء والتطبيقات التي تلبي متطلبات نمط الحياة الجديدة، حيث سينظر المشاركون في الأولويات والدوافع المتطورة للضيوف في عام 2022 وما بعده.

الآن في عامه التاسع والعشرين، سيتم انعقاد النسخة الحية من المعرض بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي من الفترة الممتدة من الأحد 8 مايو إلى الأربعاء 11 مايو 2022 على أرض مركز دبي التجاري العالمي، كما سيتم إقامة نسخة افتراضية للحدث مرة أخرى على غرار نسخة 2021 من المعرض في الأسبوع التالي في يومي الثلاثاء 17 والأربعاء 18 مايو 2022.

ستشمل أبرز فعاليات نسخة 2022 قمم الوجهات التي ستسلط الضوء على أسواق المصادر الرئيسية السعودية وروسيا والصين والهند بالإضافة إلى انعقاد فعالية ترافيل فورورد، التي ستجمع نخبة من المتحدثين الرئيسيين رفيعي المستوى بالإضافة إلى مجموعة من أبرز خبراء التكنولوجيا على مستوى العالم لمدة أربعة أيام على مسرح ترافيل فورورد، حيث ستتاح الفرصة لالتقاء الموردين والمندوبين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وخارجه بهدف تعزيز توجهات تكنولوجيا السفر وتقديم رؤى رائدة حول أحدث التقنيات والاتجاهات التي ستشكل بلا شك مستقبل السفر والسياحة وفعاليات التواصل السريع للمؤثرين الرقميين والمنتديات المخصصة للأسواق الرئيسية للمنطقة

سيستضيف معرض سوق السفر العربي 2022 أيضًا مؤتمرات قمة مخصصة على المسرح العالمي، سيتم تسليط الضوء من خلالها على قطاعات الطيران والفنادق والسياحة الرياضية وسياحة التجزئة وندوة خاصة للاستثمار في قطاع الضيافة، كما ستشارك مرة أخرى رابطة سفر الأعمال العالمية، المنظمة الرائدة في مجال سفر الأعمال وتجارة الاجتماعات في العالم في فعاليات معرض سوق السفر العربي، حيث ستقدم رابطة سفر الأعمال العالمية أحدث محتوى سفر للعمل والبحث والتعليم لدفع عجلة التعافي والانتعاش ودعم النمو في سفر الأعمال.

هذا وسيشكل مرة أخرى معرض سوق السفر العربي 2022 جزءاً أساسياً من أسبوع السفر العربي، الذي سيقام على مدى 10 أيام ويتم فيه انعقاد المعارض والمؤتمرات وجلسات الإفطار والجوائز وإطلاق المنتجات وفعاليات التواصل. وعلى غرار نسخة عام 2021 من الحدث فإنه ستكون هناك نسخة افتراضية لمعرض سوق السفر العربي لنسخة 2022 في الأسبوع التالي من الحدث الحضوري من خلال انعقاد سلسلة رفيعة المستوى من الندوات عبر الإنترنت وجدول زمني كامل لاجتماعات الفيديو المتاحة للعارضين مع المشترين الرئيسيين في جميع أنحاء العالم.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.