تأشيرات تقاعد الوافدين تساهم في ارتفاع أعداد السياح في فعاليات دول مجلس التعاون الخليجي ومناطق الجذب السياحي، وفقًا لمعرض سوق السفر العربي

تأشيرات تقاعد الوافدين تساهم في ارتفاع أعداد السياح في فعاليات دول مجلس التعاون الخليجي ومناطق الجذب السياحي، وفقًا لمعرض سوق السفر العربي
  • ·         يسلط منتدى أرايفال دبي ضمن معرض سوق السفر العربي الضوء على خيارات تأشيرة الوافدين الجديدة، والتي يمكن أن توفر الدعم للأحداث الإقليمية والمعالم السياحية والأنشطة وأماكن الترفيه
  • ستساعد زيارة عائلة وأصدقاء المتقاعدين على تسهيل فترات الذروة والانخفاضات في فترات السفر المرتفعة والمنخفضة الطلب
  • يستفيد قطاع الطيران الخليجي من السوق العالمية بقيمة 254 مليار دولار أمريكي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 08 نوفمبر 2021: سيلعب تزويد العمال الوافدين المؤهلين بتأشيرات إقامة للبقاء في الدولة في سن التقاعد وتقديم سلسلة من خيارات التأشيرات الجديدة الأخرى دوراً هاماً في دفع عجلة تعافي وانتعاش السياحة ويعزز عوامل الجذب السياحي والأنشطة وأماكن الترفيه، وهذا ما سيكون أحد الموضوعات الرئيسية التي سيتم تناولها في معرض سوق السفر العربي 2022، والذي سيعقد في الفترة من 8 إلى 11 مايو.

يعمل منتدى أرايفال دبي في معرض سوق السفر العربي على تطوير التجارب السياحية ضمن الوجهة الواحدة ويسلط الضوء على الاتجاهات الحالية والمستقبلية لمنظمي الرحلات السياحية ومناطق الجذب مع التركيز على الأعمال التجارية المتنامية من خلال التسويق والتكنولوجيا والتوزيع والقيادة الفكرية والاتصالات على المستوى التنفيذي.

هذا وتشير آخر التقارير إلى أن هناك حاليًا أكثر من 35 مليون عامل وافد في دول مجلس التعاون الخليجي ويمكن أن تكون هناك نسبة كبيرة من موظفي الأعمال المكتبية المرموقة، الذين قد يرغبون في التقاعد في دول مجلس التعاون الخليجي حتى ولو كان ذلك لفترة قصيرة فقط.

وبهذه المناسبة، قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: “نظراً لتوفر الوسائل والوقت الكافي في متناول أيديهم فإنه سيكون من الطبيعي ليس فقط أن يسافر هؤلاء المتقاعدون فحسب، ولكن أيضاً لاستقبال العائلة والأصدقاء، حيث تستفيد شركات الطيران والفنادق والوجهات وأماكن الترفيه الأخرى من تدفق الإيرادات الإضافية التي كان من الممكن أن تخسرها فيما لو عاد المتقاعدون إلى بلدانهم الأصلية”.

وأضافت كورتيس قائلة: “ليس من قبيل المصادفة أن اثنين من أكبر الأسواق المغذية في دبي في عام 2019 هما: الهند مع مليوني زائر والمملكة المتحدة: مع 1.2 مليون زائر، لديهم مجتمعات في دولة الإمارات العربية المتحدة تبلغ أعدادها 2.6 مليون و120 ألف على التوالي”.

وقد أطلقت دبي للسياحة بالتعاون مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بالفعل مبادرة تسمى “التقاعد في دبي”، وهي الأولى من نوعها في المنطقة، وهي إطار عملي بحد أدنى معين من المتطلبات المالية، حيث يمكن للمقيمين في دبي الذين يقتربون من سن التقاعد التقدم للحصول على تأشيرة تقاعد قابلة للتجديد لمدة خمس سنوات.

وأردفت كورتيس قائلة: “إذا ما حققت هذه المبادرة نتائج ناجحة ومرضية، فمن المرجح أن تحذو حذوها دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى في مرحلة ما، حيث سيساهم المغتربون المتقاعدون بلا شك بشكل كبير في قطاع السياحة، وسيستقبلون العائلة والأصدقاء ويستمرون في التمتع بنمط حياة رفيع المستوى اعتادوا عليه هنا في دبي “.

يعد قطاع الجولات والأنشطة والمعالم السياحية في السفر والسياحة هو ثالث أكبر جزء من قطاع السفر بقيمة 254 مليار دولار على مستوى العالم في عام 2019، ولهذا السبب يسافر كثير من الناس في المقام الأول. وسيكون توفير مثل هذا المحفز هو وجود الأحداث والمعالم السياحية المتعددة، مثل: معرض إكسبو دبي 2020 وكأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر وافتتاح عين دبي، بالإضافة إلى مناطق الجذب السياحي التي سيتم افتتاحها قريباً في المملكة العربية السعودية والجمال الطبيعي لسلطنة عمان.

الآن في عامه التاسع والعشرين، سيتم انعقاد النسخة الحية من المعرض بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي من الفترة الممتدة من الأحد 8 مايو إلى الأربعاء 11 مايو 2022 على أرض مركز دبي التجاري العالمي، كما سيتم إقامة نسخة افتراضية للحدث مرة أخرى على غرار نسخة 2021 من المعرض في الأسبوع التالي في يومي الثلاثاء 17 والأربعاء 18 مايو 2022.

ستشمل أبرز فعاليات نسخة 2022 قمم الوجهات التي ستسلط الضوء على أسواق المصادر الرئيسية السعودية وروسيا والصين والهند بالإضافة إلى انعقاد فعالية ترافيل فورورد، التي ستجمع نخبة من المتحدثين الرئيسيين رفيعي المستوى بالإضافة إلى مجموعة من أبرز خبراء التكنولوجيا على مستوى العالم لمدة أربعة أيام على مسرح ترافيل فورورد، حيث ستتاح الفرصة لالتقاء الموردين والمندوبين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وخارجه بهدف تعزيز توجهات تكنولوجيا السفر وتقديم رؤى رائدة حول أحدث التقنيات والاتجاهات التي ستشكل بلا شك مستقبل السفر والسياحة وفعاليات التواصل السريع للمؤثرين الرقميين والمنتديات المخصصة للأسواق الرئيسية للمنطقة

سيستضيف معرض سوق السفر العربي 2022 أيضًا مؤتمرات قمة مخصصة على المسرح العالمي، سيتم تسليط الضوء من خلالها على قطاعات الطيران والفنادق والسياحة الرياضية وسياحة التجزئة وندوة خاصة للاستثمار في قطاع الضيافة، كما ستشارك مرة أخرى رابطة سفر الأعمال العالمية، المنظمة الرائدة في مجال سفر الأعمال وتجارة الاجتماعات في العالم في فعاليات معرض سوق السفر العربي، حيث ستقدم رابطة سفر الأعمال العالمية أحدث محتوى سفر للعمل والبحث والتعليم لدفع عجلة التعافي والانتعاش ودعم النمو في سفر الأعمال.

هذا وسيشكل مرة أخرى معرض سوق السفر العربي 2022 جزءاً أساسياً من أسبوع السفر العربي، الذي سيقام على مدى 10 أيام ويتم فيه انعقاد المعارض والمؤتمرات وجلسات الإفطار والجوائز وإطلاق المنتجات وفعاليات التواصل.

وعلى غرار نسخة عام 2021 من الحدث فإنه ستكون هناك نسخة افتراضية لمعرض سوق السفر العربي لنسخة 2022 في الأسبوع التالي من الحدث الحضوري من خلال انعقاد سلسلة رفيعة المستوى من الندوات عبر الإنترنت وجدول زمني كامل لاجتماعات الفيديو المتاحة للعارضين مع المشترين الرئيسيين في جميع أنحاء العالم.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.